الصحة

وزيرة الصحة توضح الإجراءات المتبعة حال زيادة إصابات كورونا

كتبت…هند الراوي

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إنه لا عودة للغلق الكامل أو الجزئي بالبلاد حال عودة إصابات فيروس كورونا مجددًا بالموجة الثانية لانتشار الفيروس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لوزيرة الصحة، ضمن فعاليات اليوم الثاني لاجتماع الدورة الـ ٦٧ للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، بعد انتخابها بالإجماع، أمس، من قبل اللجنة رئيسًا للدورة التي تعقد إلكترونيًا لأول مرة عبر الإنترنت بمشاركة وزراء الصحة وممثلون رفيعو المستوى من 22 دولة لإقليم شرق المتوسط، لمناقشة بعض القضايا الصحية خاصة جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بمقر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمصر.

وأضافت الوزيرة: “لا عودة للغلق الكامل أو الجزئي وهذا من الدروس المستفادة للموجة الأولى، ألا تتبع الدول تلك الاستراتيجية بالشكل الذي حدث في الموجة الأولى، بل تكتفي للاستجابة للتجمعات التي تحدث فيها زيادة لحالات الإصابة بكورونا”.

كانت وزيرة الصحة كشفت عن خطة الوزارة للتعامل مع الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد في مصر.

وقالت الوزيرة إن “استعدادات الموجة الثانية بدأت بشكل متصل مع إدارتنا للموجة الحالية وسنكون أكثر استعدادا في الموجة الثانية، لأن لدينا خبرات متراكمة ودروس مستفادة من الموجة الأولى”.

وأضافت الوزيرة: “هناك نوع من المناورة في الإجراءات وسنتبع الإجراءات الصحية المناسبة”، موضحة أن إدارة الأزمة في كورونا بمصر من خلال الإجراءات الصحية بالموجة الأولى كانت من الأمثل في دول المنطقة.

ولفتت إلى زيادة مقاعد الخط الساخن “105” بأكثر من لغة، لتصبح 800 مقعد بدلا من 500، متابعة: “هناك حكومة لإدارة الأزمة من خلال غرفة إدارة الأزمة وربطها بالمحافظات وتسكين الحالات إليكترونياً بداية من شهر مايو الماضي، مع تكوين احتياطي استراتيجي من الأدوية والمستلزمات، وضم 320 مستشفى عام ومركزي بجانب الصدر والحميات والعزل للتعامل مع الحالات”.

وأشارت وزيرة الصحة إلى تطبيق استراتيجية العزل المنزلي لـ 85% من الحالات البسيطة، والتي أدت “للتعافي الأمثل والأسرع للحالات”.

وأشارت الوزيرة إلى استمرار برامج التوعية وتوفير الأدوية للحالات، وكذلك استمرار حملة “100 مليون صحة” لأصحاب الأمراض التي تستهدف 28 مليون نسمة، وانتهينا من تشخيص 9 مليون نسمة،وهذا يؤهلنا لمواجهة كورونا في أي وقت.

وقالت “زايد” إنه تم زيادة عدد المعامل وسنصل خلال أيام إلى أكثر 81 معمل بحوالي 50 ألف عينة يوميا، مع تطبيق منع الدخول عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية إلا بتحليل “pcr”، والتعاون مع منظمة الصحة العالمية لتشغيل وتصنيع لقاح الكورونا في حال إقراره، وكذلك التواصل مع تحالف “جافي” لتزويدنا بـ 20% من احتياجاتنا من لقاح كورونا فور انتاجه، وتعاونا في التجارب الإكلينيكية مع إحدى الشركات الصينية.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق