مرأة ومنوعات

من هو اللواء سمير فرج الذي قاد الرئيس السيسي في شبابه

كتبت…ريهام يوسف

أثنى الرئيس عبدالفتاح السيسي، على اللواء سمير فرج، خلال كلمته بالندوة التثقيفية العبور إلى المستقبل بمناسبة احتفالات القوات المسلحة بنصر أكتوبر، اليوم الأربعاء، ما منح الأخير شهرة واسعة في ساعات قليلة.

قال اللواء سمير فرج، إنه حينما كان قائد كتيبة أتى إليه الملازم أول عبدالفتاح السيسي منذ 40 عاما، وكتب فرج في التقرير الخاص به عن السيسي «ضابط له مستقبل وصاحب قرار»، متابعا «وبافتخر أني كنت مع حضرتك في الكتيبة»، ليعقب الرئيس «أنا اللي كنت مع حضرتك».

وقال الرئيس عن فرج «أنا تعلمت من اللواء سمير فرج حل المشكلات، ففي كل وحدة مشاكل، مشيرا إلى أن عقب التحاقه بالكتيبة بأسبوع أو عشرة أيام اختاره اللواء سمير فرج ليكون ضابط استطلاع وأمن الكتيبة وفوجئت أن كل المشاكل الموجودة في الكتيبة وفي كتائب أخرى في الجيش، في هذا الوقت، كانت للواء سمير فرج طريقة في إيجاد حلول لها».

من هو اللواء سمير فرج

ولد اللواء سمير فرج في 14 يناير بمدينة بورسعيد.

تخرج في الكلية الحربية عام 1963 بتقدير امتياز، والتحق بسلاح المشاة.

تخرج فرج في كلية أركان حرب عام 1973، والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا عام 197.

حصل فرج على ليسانس الآداب قسم التاريخ من جامعة عين شمس عام 1979، وحصل أيضا على دبلوم إدراة الأعمال من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1982، ونال درجة الدكتوراه عن دور الإعلام في إعداد الدولة لتحقيق الأمن القومي المصري.

عمل مدرسا في معهد المشاة، ومدرسا بكلية القادة والأركان، كما عين مديرا لمكتب مدير المخابرات الحربية.

شارك في حرب أكتوبر 1973، حيث كان وقتها ضابط عمليات في مركز 10 ضمن عمليات القيادة العامة للقوات المسلحة، وكان أصغر ضابط سنا ورتبة في ذلك الوقت.

في عام 1993، تولى مدير إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة المصرية لمدة 7 أعوام حتى عام 2000.

تولى رئاسة المجلس الأعلى لمدينة الأقصر عام 2004.

أنشأ أول مكتبة عامة بالأقصر، وأول مكتبة متخصصة لعلوم المصريات في الشرق الأوسط، وفي عام 2009 تم تحويلها إلى محافظة وعين أول محافظ لها، وشغل هذا المنصب حتى عام 2011.

شغل فرج منصب مدير دار الأوبرا المصرية في الفترة من 2000 حتى عام 2004.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق