أهم الأخبار

محافظ البحيرة يفتتح موسم توريد القمح ويتفقد صومعة التخزين بدمنهور

كتبت…أمل محمد

أكد اللواء هشام امنة محافظ البحيرة ، على المتابعة المستمرة لأعمال توريد القمح بمدن ومراكز المحافظة للتأكد من جاهزية الشون والصوامع لاستقبال الكميات الموردة،مشددا على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتيسير على المزارعين وتذليل العقبات التى تواجههم خلال أعمال التوريد واستلامهم أثمان المحصول.

جاء ذلك خلال تفقده أعمال توريد القمح بصومعة تخزين الغلال بزاوية غزال بمركز دمنهور ، والتى تقدر سعتها التخزينية بنحو 60 ألف طن تضمها 12 خلية سعة كل منها 5 آلاف طن.

وتابع محافظ البحيرة ، أعمال لجنة الاستلام الخاصة بالقمح المشكلة لتحديد درجة النقاوة ، كما تفقد أعمال تفريغ القمح وميزان البسكول بالصومعة ، وغرفة التحكم الآلى التى توضح سير القمح من بداية دخوله حتى الصرف.

والتقى محافظ البحيرة عدداً من الموردين للقمح الذين أشادوا بالجهود المبذولة ، وعدم وجود أى عقبات تواجههم فى توريد المحصول واستلامهم الثمن بحد اقصى خلال 48 ساعة.

وأوضح محافظ البحيرة ان المحافظة تُعد من أكبر محافظات مصر الزراعية حيث يتم زراعة 1.8 مليون فدان منهم 386705 فدان قمح .

رافق المحافظ فى جولته المهندس كمال راشد مدير مديرية التموين و المهندس محمد الزواوى مدير مديرية الزراعة والمحاسب محمد خميس رئيس مدينة دمنهور .

يذكر ان وزارة الزراعة قد حددت اسعار توريد القمح و هى 670 جنيها للإردب بدرجة 22.5 قيراط، و685 جنيها للإردب بدرجة 23 قيراطا، و700 جنيه للإردب بدرجة 23.5 قيراط، لجميع الأصناف المنتجة محليا على أن تكون خالية من الإصابة بالحشرات والرمل والزلط ، مع التحقق من جودة الأقماح الموردة ومراقبة حالة التخزين بالشون والصوامع وتسهيل كافة الإجراءات التى تواجه المزارعين خلال عمليات التوريد .

وكانت وزارة الزراعة بالتنسيق مع معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية قد اعلنت توصيات هامة لمزارعى القمح، يجب مراعاتها عند عمليات الحصاد.

وأشارت التوصيات إلى ضرورة وقف رى القمح عندما يبدأ حامل السنبلة فى تغيير لونه إلى اللون الأصفر، حيث يعنى هذا الإصفرار توقف انتقال الغذاء إلى الحبوب، مشيرة إلى أن مرحلة النضج التام للمحصول تتلون خلالها جميع أوراق وسيقان وسنابل القمح باللون الأصفر، وتكون هى المرحلة الملائمة للحصاد.

وأوضحت وزارة الزراعة أن ضمن علامات نضج المحصول أيضا، أن الحبوب تكون صلبة ومتماسكة يصعب تشكيلها بين الأصابع ويسهل انفصال الحبوب عن أغلفتها، لافتا إلى أنه يمكن للمزارع التعرف عليها بالضغط عليها بالأصابع أو بكسر الحبة بالأسنان والإحساس بمدى صلابتها.

 وأكد قطاع الإرشاد الزراعى أن هناك عدد من الأمور يجب مراعاتها عند عمليات حصاد القمح، للتقليل من عمليات الفاقد، لافتة إلى أنه عند الحصاد اليدوى للقمح يجب أن يتم الحصاد بعد غروب الشمس أو قبل الشروق حيث تكون هناك نسبة من الرطوبة الجوية تساعد على عدم تساقط وفقد الحبوب أثناء الضم، كما يجب اجراء عملية الدراس فى وقت الظهيرة.

وأكدت التوصيات أنه لتقليل الفاقد أيضا يجب العناية بعمليات النقل المزرعى والدراس والتعبئة، بحيث يتم أيضا نقل آلات الدراس الى الحقل بجوار القمح المحصود، كذلك وضع مفرش بجوار آلة الدراس يجمع عليه القمح ثم يجمع ما سقط على المفرش ويدرس، مع أهمية أن تتم التعبئة فى عبوات سليمة غير ممزقة، كذلك يفضل عدم استخدام العبوات المصنوعة من البلاستيك حيث أنها تؤدى إلى رفع درجة حرارة الحبوب وزيادة رطوبتها.

وشددت التوصيات على عدم التأخير فى عملية الحصاد عن الميعاد المناسب حيث أن التأخير يؤدى إلى زيادة نسبة جفاف النباتات وتصبح هشة وسهلة الكسر كما تصبح الحبوب سهلة الانفراط ووصول النباتات إلى هذه المرحلة يؤدى لارتفاع نسبة الفقد فى المحصول.

IMG-20200422-WA0005

IMG-20200422-WA0008

IMG-20200422-WA0010

IMG-20200422-WA0011

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق