حول العالم

“مؤتمر المانحين”.. أموال ومستلزمات طبية وموارد مهمة لمساعدة بيروت المنكوبة

متابعة…محمود النشرتي

تعهدت ٣٦ دولة ومؤسسة دولية، خلال مؤتمر المانحين للبنان، بتقديم “موارد مهمة” لمساعدة بيروت على التعافي من الانفجار الهائل الذي دمر مناطق واسعة من المدينة، كما تعهد المانحون بأنهم لن يخذلوا الشعب اللبناني.

وجاء في البيان الختامي لمؤتمر الدعم الدولي لبيروت وللشعب اللبناني أن المشاركين توافقوا على أن تكون مساعداتهم “سريعة وكافية ومتناسبة مع احتياجات الشعب اللبناني، وأن تُسلَّم مباشرة للشعب اللبناني، بأعلى درجات الفعالية والشفافية”.
ولم يفصح البيان عن حجم التعهدات التي جرى تقديمها، لكن بعض الدول أعلنت أرقامًا بالقيمة المفترض تقديمها كمساعدة للبنان، كما أعلن بعضهم عن المساعدات التي وصلت بالفعل إلى بيروت عقب انفجار المرفأ.

وذكرت الأمم المتحدة أن تقديراتها ترجح أن لبنان بحاجة إلى نحو 116.9 مليون دولار، في شكل مساعدات دولية طارئة.
فيما أعلن مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن مؤتمرًا طارئا للمانحين عقد اليوم لدعم لبنان بعد انفجار بيروت تلقى تعهدات بنحو 253 مليون يورو (298 مليون دولار) مساعدات إغاثة فورية.
وأوضح المجلس الأوروبي أن التكتل أرسل بمساعدات إنسانية بقيمة ٣٣ مليون يورو، وأكثر من ٢٥٠ من رجال الإنقاذ وبأطنان من المساعدات الطارئة فضلاً عن بحث إمكانية إرسال مساعدات إضافية بقيمة ٣٠ مليون يورو.
وأكدت الجامعة العربية أنها ستضع كل مواردها وخبرتها لإعادة إعمار بيروت وإعادة الأسر المشردة لمنازلهم.
وأعلنت مديرة الصندوق الدولي أنها ستضاعف الجهود لمساعدة لبنان، فيما قال البنك الأوروبي للاستثمار إن كل المؤسسات المالية الدولية والعالمية تعمل معًا لتنسيق مساعدة لبنان، الذي لم يلتزم مع الأسف بتحقيق الإصلاحات المطلوبة منه منذ مؤتمر “سيدر”.

وشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم عبر الفيديو كونفرانس في المؤتمر الدولي لدعم لبنان، والذي نظمته فرنسا والأمم المتحدة، وأعلن أن مصر شرعت في أعقاب انفجار بيروت في تقديم يد العون إلى الأشقاء في لبنان عبر جسر جوي مُحمل بالمواد الإغاثية والأطقم والمستلزمات الطبية اللازمة لمساعدتهم على مواجهة تداعيات الحادث، وفتح المستشفى العسكري الميداني المصري في لبنان أبوابه لتقديم الخدمات الطبية العاجلة، مؤكدًا استعداد مصر التام لتقديم كافة أشكل الدعم من خلال المزيد من المساعدات الطبية والإغاثية اللازمة في هذا الصدد، إلى جانب تسخير إمكاناتها لمساعدة الأشقاء في لبنان في جهود إعادة إعمار المناطق المتضررة.

من جانبه، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، إن المملكة من أوائل الدول التي قدمت مساعدات إنسانية عاجلة للبنان عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
ووصلت رابع طائرة تحمل مساعدات من الرياض إلى بيروت ليصبح إجمالي ما تم إيصاله من مواد وأجهزة طبية متنوعة ومواد غذائية ومستلزمات إيوائية عبر الجسر الجوي السعودي منذ انطلاقه حتى اليوم، 290 طنًا.

وأشارت الإمارات إلى أنها قدمت حتى الآن مساعدات عاجلة بلغت 80 طنًا من المواد الطبية، وهناك مساعدات إضافية في طريقها إلى لبنان، وأعربت الكويت عن استعدادها لتقديم الدعم لمواجهة الكارثة بالتزامات مسبقة للصندوق الكويتي للتنمية تم تخصيصها لصالح لبنان بنحو 30 مليون دولار سيتم التنسيق بشأنها مع السلطات اللبنانية إضافة الى مساعدات طبية وغذائية عاجلة تصل إلى 11 مليون دولار.

ووصلت طائرة محملة بمساعدات طبية طارئة ووقود من العراق، فضلاً عن 22 شاحنة صهريج تنقل 800 ألف لتر من السولار إلى لبنان.
كما أعلنت قطر أنها بصدد المشاركة في إعادة إعمار بيروت، من خلال البرامج التي سيتم إقرارها وقدمت مساعدات غذائية بقيمة 50 مليون دولار.
وذكرت البرازيل خلال المؤتمر أنها قدمت مساعدات عاجل ة للبنان، فضلاً عن إنها سترسل سفينة تحمل ٤٠٠ طنًا من الأرز وإرسال فريقًا لمساعدة لبنان في التحقيق حول انفجار المرفأ.

أما قبرص، فوضعت مطاراتها القريبة من لبنان تحت تصرف قوات اليونيفيل والأمم المتحدة والدول الراغبة في المساعدة، معلنة عن مساعدات مالية بقيمة ٥ ملايين يورو.
وأعلنت أستراليا أنها قدمت مليوني دولار مساعدات إنسانية عاجلة وستقدم ٣ ملايين أخرى.
وذكرت إيطاليا أنها قدمت مساعدات عاجلة شملت ٨.٥ طن مواد غذائية وطبية وفرق إنقاذ، وتعهدت بتقديم ٩ ملايين يورو.
من جانبها أعلنت السويد أنها قدمت مساعدات بقيمة ٤.٨ مليون يورو وأنها على استعداد لتقديم المزيد. وذكرت النرويج أنها ستقدم مبلغ نحو 7 ملايين يورو مساعدات الإغاثة، بينها 40 طنًا من المواد الطبية.
وأكدت الدنمارك أنها بصدد تقديم 24 مليون دولار للبنان فضلاً عن مليوني دولار كان تم الإعلان عنها سابقًا.
وذكرت كندا أنها ستقدم 5 ملايين دولار بينها 1.5 مليون دولار للصليب الأحمر اللبناني، فضلاً عن تبرعات من صندوق خاص للبنان في كندا جمع نحو مليوني دولار.
وأعلنت هولندا أنه تم تقديم مساعدة بقيمة مليون يورو للصليب الأحمر اللبناني، كما تمت الموافقة على دعم عاجل بقيمة 3 ملايين يورو. والاستعداد لوضع خبرة مرفأ روتردام، بالتعاون مع البنك الدولي، لإعادة إعمار المرفأ بشكل سريع”.

وأكدت سويسرا وبلجيكا، أنهما أرسلتا بمساعدات فورية عقب الانفجار بنحو 7 ملايين يورو، فضلاً عن ٤ ملايين فرانك سويسري ستقدم قريبًا للشعب اللبناني.
وأكدت ألمانيا أنها أرسلت 47 عنصرًا للإنقاذ للبحث عن المفقودين وتقديم المساعدة الفورية، وأعلنت عن تقديم 10 ملايين يورو للمساعدة في عمليات الإغاثة وسيكون هناك أيضا مبلغ 10 ملايين يورو متاحًا للتعاون في مجال مشاريع التنمية.

كان انفجار وقع في مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي، أدى إلى مصرع 158 شخصًا، وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، فضلًا عن العديد من المفقودين.
وتحولت ميادين وشوارع وسط العاصمة اللبنانية على مدار اليومين الماضيين إلى ساحة واسعة للكر والفر والمواجهات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب، استُخدمت فيها الزجاجات الحارقة والحجارة والمواد الصلبة من قبل تجمعات المحتجين، في حين ردت القوى الأمنية بإطلاق القنابل المسيلة في محاولة لضبط الأوضاع وحمل المتظاهرين على التفرق.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق