مرأة ومنوعات

لحظات الصمت… “صدق الصمت وكذب الكلمات”

 بقلم ….. رئيس التحرير

    وفاء ابو السعود

 

هي لحظات تاتي فجأه وبدون إنذار او تنبيه ، تاتي بلا موعد ، وعن غير توقع ، تري فيها مالم تكن تراه من قبل ، وتسمع فيها احاديث لم تالف سماعها في لحظات قد مضت ، تتذكر بها واقع قد تعايشت معه ، تتذكر كلمة قد تكون سمعتها كثيرا الا ان وقعها علي قلبك قد جاء متاخرا ، تري فيها نظرة عين لم تدرك مداها وقت حدوثها ، تاتي تلك اللحظات لتصارح نفسك بحقائق قد سارعت منها هربا حتي لاتكون في مواجهتها ، تاتي لتجد نفسك انت ونفسك في مواجهتها ، وتصبح حديث بين اثنين بداخلك ، لا يسمعك غير أذنيك ولا يشعر بك غير قلبك تاتي بثبات وبيقين لانه لم يعد للخداع مكان ولا للكذب وقت ولا للمواراه طريق وليس للمواجهه اي بديل تتذكر ما تتذكر وتنسي ما تنسي ، تسرح الي آفاق لا يدرك مداها سواك ، تتخطي السنوات قي لحظات ، تكسر وتحطم حاجز الزمن ذهابا وإيابا دون اي قيود ، تذهب بها الي اماكن قد لا تستطيع الذهاب اليها بجسدك الان وتاتي ذكرياتها لتشعر قلبك همساتها وتلامس يدك جدران تلك الاماكن التي اصبحت في ظلال الاطلال

تشعر في هذه اللحظات ان الثانيه تساوي عمر وتجد روحك تشق صدرك لتذهب بك الي حيثما ارادت ، لتعيش معك نفس حالتك ان كانت فرحا فهي فرح وان كانت حزنا فهي حزن تتذكر فيها موقف ، مكان ، اشخاص ، كلمات ، وقد تراها الان بعين الحقيقه وماكنت تظنه وقتها .

وحينما تستيقظ من تلك اللحظات لتري الواقع الذي تعيشه وتجد نفسك ما برحت مكانها تعلم وتشعر وتدرك انك كنت في عالم آخر اهم مايميزه انك كنت تستشعر معني الحياه ، تعيشها بروحك قبل جسدك ، تدرك ملامحها جيدا ، تري بصماتها مطبوعه علي جدار قلبك ، تستعصي علي الزمن او اي عوامل تعريه ان تمحو تقاسيمها

هي بالفعل لحظات ولكنها قد تكون لحظات فارقه تغير من مسارك ، تغير من تفكيرك ، تسير بك في اتجاه لم تكن تتوقعه ، هي لحظات ولكن لن تستطيع بعدها ان تكون كما كنت ، فقد رأيت ، احسست ، فهمت ،

هي لحظات قد تتمني ان لا تاتي في حياتك لانها تعتبر تذكرة سفر الي مكان ما بلا عوده تستيقظ من تلك اللحظات لتري ايام قد مضت وسنوات قد ولت ومشاعر قد خبت لتكتشف انك في ظلال شجره ما عشت سوي لحظات وان تلك الانفاس التي تخرج من صدرك الان ماهي الا صدي صوت لانفاس سابقه فارقتك وهي غير متواجده الان هي لحظات صمت ،، تستطيع بها ان تستعيد نور اطفأتوه الايام ، هي لحظات صمت ،، تعيش بها كأنها سنين

هي لحظات صمت ،، ولكنها تكشف حقائق سنين هي لحظات صمت ،، ولكنها أسدلت الستار عن سنين الكلمة سلاح ان لم تتقنها ،،، فلا تستخدمها ، كلمات للصدق او للكذب ، كلمات قد تحبطك ، وقد تصل بك تلك الكلمات حد اليأس ، وقد تدخلك في عالم ملئ بالغموض والخوف بكلمة تستطيع قتل انسان دون سفك اي دماء وتكتشف وقتها ان الذبح حلال وعلي الشريعه الاسلاميه ولكنه دون اراقة اي دماء علما ان الدماء تسيل ولكنك لم ولن تراها جرح الكلمة احيانا لمن لا يعرف او يقدر قد يساوي الموت عند بعض من لديهم قلوب لازالت علي قيد الحياة فهنيئا لمن لديهم قلوب لازالت في الخدمه ولإزالت علي قيد الحياة ولهم احاسيس يشعر بها لنفسه ، ويقدر بها مشاعر الاخرين ويقدر كذلك تاثير تلك الكلمات لدي الاخرين فان صمتت الألسنة فقد تكلمت القلوب والعيون وكانت هذه اللحظات هي عنوان الحقيقه

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى