مرأة ومنوعات

كل ما تريد معرفته عن مرض الكلى متعدد الكيسات

كتبت…ريهام يوسف

تعتبر الكلى من الأعضاء الحيوية المهمة بجسم الإنسان، حيث تساعد على التخلص من السموم والمعادن والأملاح الزائدة عن طريق البول.

وبخلاف الأمراض التي تتعرض لها الكلى، نتيجة ارتكاب بعض الممارسات الخاطئة، مثل قلة شرب المياه والإفراط في تناول الأطعمة المالحة، هناك اضطراب وراثي نادر قد تصاب به ويمنعها من القيام بوظائفها الحيوية، يدعى “مرض الكلى متعدد الكيسات PKD”.

وتكمن خطورة هذا المرض في التكيسات الموجود بداخل الكليتين، وقدرتها على التمدد وإصابة أعضاء أخرى بجسم المريض، مثل الكبد، مما يعرضه لعدة مضاعفات، ولذلك ينصف الأطباء داء الكلى متعدد الكيسات على أنه من أمراض الكلى الخطيرة، التي تستدعي العلاج الفوري فور ملاحظة أعراضها.

الأعراض

– ألم في الظهر والجانبين.

– نزول دم في البول.

– صعوبة التبول.

– التعرق المفرط.

– اصفرار الوجه.

– ارتفاع ضغط الدم.

– تكون حصوات كلوية.

أسباب الإصابة

يحدث مرض الكلى متعدد الكيسات بسبب خلل جيني، يتسبب في تكوُّن تكيسات في الكليتين، مستديرة، غير سرطانية، تحتوي على سوائل، تختلف في الحجم من مريض لآخر.

ومعظم المصابين بهذا المرض، كان أقاربهم من الدرجة الأولى، سواء الأم أو الأب أو الأشقاء، يعانون أيضًا من هذه المشكلة بنسبة 50%.

لذا يجب توقيع الفحص الدوري على الأطفال إذا كان أحد أبوين يعاني من هذا المرض، لأن العلاج المبكر يقلل من فرص التعرض لمضاعفاته الخطيرة، ويساهم بشكل كبير في التعافي منه.

الأنواع

هناك نوعان من هذا المرض، وهما:

– مرض الكلى متعدد الكيسات الصبغي الجسدي السائد: 90% من المصابين بتلك المشكلة يعانون من هذا النوع.

– مرض الكلى متعدد الكيسات الصبغي الجسدي المتنحي: يعتبر هذا النوع غير شائع نسبيًا، وتظهر الأعراض مبكرًا، أي في سنوات الطفولة.

المضاعفات

– قصور في وظائف الكلى: ما يقرب 50% من المصابين بمرض الكلى متعدد الكيسات يعانون من هذه المشكلة.

– الفشل الكلوي: نتيجة تراكم السموم بالجسم.

-ارتفاع ضغط الدم، ومن ثم الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

– معظم السيدات المصابات بهذا المرض قد يواجهن تعثر في الولادة.

– تمدد الأوعية الدموية بالمخ.

– تكيسات على الكبد، وهناك عوامل تزيد من فرص الإصابة بها، وهي “التقدم في العمر، تأخر العلاج، اتباع نمط حياة غير صحي”.

العلاج

ينطوي العلاج على تناول بعض العقاقير التي تحاول منع الكيسات من النمو وإصابة أعضاء أخرى، وتحفيز الكلى على القيام بوظيفتها الحيوية.

ولكن يتعين على المريض الالتزام بعدد من الإرشادات خلال رحلة العلاج، لتجنب الإصابة بالمضاعفات السابقة، ومنها:

– تناول الأدوية المحددة بانتظام، دون الإخلال بالجرعات التي يحددها الطبيب المعالج.

– الفحص الدوري، لمراقبة نمو الكيسات وتأثيرها على باقي أعضاء الجسم.

– فحص ضغط الدم بشكل دوري، وتناول أدوية الضغط المرتفع بانتظام في حال الإصابة به.

– اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على القليل من الملح وغني بالفواكه والخضروات والبروتين الخالي من الدهون.

– ممارسة التمارين الرياضية، لتجنب زيادة الوزن الذي يزيد من فرص الإصابة بمضاعفات المرض.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق