حوادث وقضايا

قعدني في تربة مفتوحة واغتصبوني بوحشية.. المغتصبة أمام زوجها في المقابر تعلق على حكم الاعدام وتروي تفاصيل مؤلمة

كتب…أحمد الريان

قالت الزوجة التي تعرضت للاغتصاب أمام زوجها في المقابر بالاسماعيلية، إنها كانت تعيش في حالة من الرعب بعد تلك الواقعة ولكنها عندما سمعت بحكم المحكمة علي المتهمين شعرت بحالة من الراحة والنصر، موضحة أن حكم الاعدام شنقا علي المتهمين هو الشيء الوحيد الذي يرجع لها حقها وكرامتها أمام الجميع.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية في برنامج “الجمعة في مصر” المذاع علي قناة “إم بي سي مصر” الفضائية، أن سبب تلك الحدث هو أن كان لديهم ما يسمي بالــ “تروسيكل” وسرق منهم وكانوا يبحثون عنه وهناك أشخاص قالوا لهم إن هذا التروسيكل متواجد بالمدافن فقاموا بالذهاب الي هناك.

وتابعت الزوجة أنه أثناء تواجدهم في المقابر للبحث عن التروسيكل جاءت سيارة نقل وترجل منها مجموعة من الرجال وقام أحدهم بتوجيه كلام لزوجها قائلا: “دي مين الست دي انا عاوزها”، فرد عليه زوجتي فقاموا بضربه وتهديده بالسلاح واغتصابي.

وقالت إن الجاني قال لها في البداية «خدي يا بت»، ما أغضب زوجها وجعله يتدخل «دي مراتي يا عم»، ليقوم البلطجي ومعه 3 آخرون بدرب زوجي بالسكاكين ووضع في تربة مفتوحة، وقال له الجاني وهو يأخذها أمام عينه، هاخدها بقى أشوف هي مراتك ولا بتكذب”.

 

وتابعت: «إسلام ده شدني من شعري وضربني بالقلم، وفضل يلف بيا في الترب ودخلنا في مكان مقفول، وأنا بوست رجليه وقولت له حرام عليك أنا حامل في الشهر التاني، وقولت له سيبني اعتبرني أمك أو أختك، قالي لو أمي وأختي أنا هعمل فيهم أكتر من كده، واعتدى عليا، وبعد ما روحت تعبت وتعرضت للإجهاض بسبب الاعتداء الوحشي».

وأصدرت محكمة جنايات الإسماعيلية، برئاسة المستشار محمد نصر الدين بركات، قرارًا بالإعدام ضد المتهم الرئيسى عبدالكريم غريب عبد الكريم وشهرته إسلام بعد استطلاع رأي فضيلة المفتي عقب قيامه باغتصاب سيدة أمام زوجها بمقابر الإسماعيلية، وحبس كل من عبد الغفار يحيى عبد الغفار وكريم أسامة محمد وأحمد محمد لبيب 10 سنوات والزامهم بالمصروفات.

وجاء الحكم بعضوية المستشارين محيى الدين إسماعيل، ومحمد الصواف، ومحمود مجدي، وبحضور محمود نصر محمود، وكريم همام، وكلاء النائب العام بالإسماعيلية وأمانة سر محمد عبدالستار.

كانت الإسماعيلية شهدت جريمة بشعة داخل مقابر الإسماعيلية جرى فيها اغتصاب زوجة أمام زوجها دون رحمة أو شفقة على أيدي المتهم الأول بمساعدة 3 من أعوانه تحت تهديد الأسلحة البيضاء.

وكان اللواء ياسر نشأت مدير أمن الإسماعيلية ، تلقى إخطارًا من العميد إيهاب مصطفى مأمور قسم ثان، عن قيام أحد الأشخاص بالإبلاغ عن تعرض زوجته للاغتصاب أمام عينيه أثناء وجوده داخل مقابر الإسماعيلية بمنطقة الشهداء، على يد مجهولين.

على الفور تم تشكيل فريق بحث بإشراف العميد رشاد الغمراوي مدير إدارة البحث الجنائي ضم العقيدين خالد حبيب رئيس المباحث العامة، وهشام الشريف مفتش المباحث والمقدمين أحمد الصغير رئيس مباحث المخدرات، ومروان الطحاوي رئيس مباحث قسم ثان لسرعة كشف الجريمة الشنعاء، وتبين لهم أن المجني عليها تدعى “ع” 25 سنة وزوجها “ك” 27 سنة يعملان في جمع الكراتين والمخلفات على تروسيكل خاص بهما.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق