أهم الأخبار

فيديو مسجد المراغي بحلوان ورد الأوقاف على قطع الصلاة في التراويح

كتبت…راندا عبد العزيز

استياء شديد انتاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت عبروا عنه وهم يتداولون فيديو مسجد المراغي بحلوان، والذي ظهر فيه أحد المفتشين التابعين لوزارة الأوقاف وهو ينهي صلاة التروايح أثناء قيامها.

واستنكر مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي- فيس بوك- الذين أعادوا نشر فيديو مسجد المراغي بحلوان ومنع المصلين من استكمال صلاتهم التي بدأوها بالفعل، جبرًا، أثناء أدائهم لها.

وقال أحد المدونين أن إنهاء الصلاة في مسجد المراغي بحلوان والتي اتضحت تفاصيلها في فيديو انتشر على الإنترنت، بحجة عدم الالتزام باتباع التعليمات المنصوص عليها من قبل وزارة الأوقاف لا يعد سببًا مقبولاً، وذلك لأنه لم يتبع نفس الإجراء في مقهيين بمحافظة مطروح اكتظا بالرواد.

وكتب آخر مستنكرًا: كان على المفتش الانتظار حتى ينتهي المصلون من صلاتهم، وقال آخر أن الصلاة منعت في الركعة السادسة من الصلاة بسبب عدم الإلتزام بالشروط والتعليمات.

ورد مصدر بوزارة الأوقاف المصرية على واقعة مسجد المراغي بحلوان وما تم تداوله من فيديو يوضح أن المفتش هو من أصر على إنهاء الصلاة، بأن المفتش لم يتدخل مطلقًا لمنع استكمال الصلاة ولم يتدخل أبدًا وأن من أثار كل هذه الجلبة هو أحد أعضاء المسجد الذي اعترض على الإطالة في الصلاة عن موعدها المحدد لها وهو نصف ساعة، خاصة وأن المصلين لم يتبعوا الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها من تباعد اجتماعي وغيره.

وتابع أنه تم التواصل مع عضو مسجد المراغي بحلوان والتحدث معه في عدم جواز إثارة حالة من الهرج داخل المسجد، مضيفًا أن هناك محاولات من الكثير من الأعداء المتربصين للأوقاف وللدولة بترويج معلومات خاطئة.

ويظهر في فيديو مسجد المراغي بحلوان المصلين وهم يعترضون على منعهم من أداء الصلاة، ويقول أحدهم: لو سمحت سيبنا نكمل الصلاة، حسبنا الله ونعم الوكيل فيك.

وعلى الرغم مما حدث، إلا أن فيديو مسجد المراغي في حلوان انتهى بإقام الإمام الصلاة واستكمال المصلين صلاة التراويح داخل المسجد.

ويمكنكم مشاهدة الفيديو الذي التقط من داخل مسجد المراغي بحلوان والذي انتشر على الإنترنت من الرابط التالي:

​​​​​​​

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق