أحزاب وبرلمان

عبدالعليم داود يكشف موقفة من إسقاط عضويتة ويعلق على قرار فصله من الوفد

كتبت…هالة السعيد

قال النائب محمد عبدالعليم داود، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، والمفصول أمس بقرار من الحزب، إن الإجراءات التي اتخذت من قبل رئيس الوفد بحقه ومجموعة قيادات أخرى هي محاولة لاستبعاد الوفديين لصالح الموالين لرئيس الحزب.

وأضاف داود، اليوم الأربعاء: “القرارات المعلنة لا تمت للائحة بأي حال من الأحوال وفصل أعضاء الهيئة العليا والهيئة البرلمانية لابد أن يكون أمام لجنة تنظيمية من أعضاء الهيئة العليا”.

وتابع داود: “اختيار رئيس الهيئة البرلمانية أيضا لابد أن يكون من الهيئة العليا وهي صاحبة الاختصاص في ذلك”.

وأكد: “ما حدث بحقي هو حلقة من حلقات الانتقام التي بدأت من مجلس النواب رغم أنني مارست رسالتي ودوري البرلماني وفق المادة 112 من الدستور”.

وشدد على أن أخطر ما يهدد الحياة السياسية في مصر أن يحرم نائب من ممارسة دوره، وفقا لحديثه.

وبشأن موقف عضويته داخل البرلمان بعد فصله من حزب الوفد، قال: “إسقاط العضوية لو أنا اللي غيرت انتمائي الحزبي بإرادتي وتوجد أمثلة كثيرة لذلك في البرلمان السابق، وهذا لا يؤثر على عضويتي داخل البرلمان”.

واختتم محمد عبدالعليم داود، حديثه بالتأكيد على أن حزب الوفد دوره أكبر من الأشخاص، قائلا: “الوفد دوره أكبر بكتير من شخص”.

كان حزب الوفد بقيادة المستشار بهاء الدين أبوشقة، قد قرر أمس الثلاثاء، فصل النائب محمد عبدالعليم داود، وعدد آخر من قيادات الحزب ونوابه، أبرزهم ياسر الهضيبي.

واتهم أبوشقة العناصر المذكورة بالتخطيط لإحداث انقلاب داخل حزب الوفد.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق