أهم الأخبار

شيخ الأزهر لـ”وزير الخارجية الفرنسي”: “أبتعد عن الدبلوماسية حينما يكون الحديث عن النبي”

كتبت…ريم مساعد

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إن المسلمون حول العالم (حكامًا ومحكومين) يرفضون الإرهاب الذي يتصرف باسم الدين، ويؤكدون على براءة الإسلام ونبيه من أي إرهاب.

وأَضاف خلال لقاء وزير الخارجية الفرنسي، الذي يجرى حاليا بمشيخة الأزهر بالدراسة، أن الأزهر يمثل صوت ما يقرب من ملياري مسلم، وقلتُ إن الإرهابيين لا يمثلوننا، ولسنا مسئولين عن أفعالهم، وأعلنتُ ذلك في المحافل الدولية كافة، في باريس ولندن وجنيف والولايات المتحدة وروما ودول آسيا وفي كل مكان، وحينما نقول ذلك لا نقوله اعتذارًا، فالإسلام لا يحتاج إلى اعتذارات.

وتابع شيخ الأزهر:” حديثي بعيد عن الدبلوماسية حينما يأتي الحديث عن الإسلام ونبيه، صلوات الله وسلامه عليه”.

وقال الطيب لوزير الخارجية الفرنسي:”حديثي بعيد عن الدبلوماسية حينما يأتي الحديث عن الإسلام ونبيه، صلوات الله وسلامه عليه”، ووددنا أن يكون المسئولون في أوروبا على وعي بأن ما يحدث لا يمثل الإسلام والمسلمين؛ خاصة أن من يدفع ثمن هذا الإرهاب هم المسلمون أكثر من غيرهم”.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق