أهم الأخبار

السيسي يدعو الشركات الزراعية لزيادة استثماراتها في مشروع “مستقبل مصر”

كتبت…ريم مساعد

دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي الشركات الزراعية إلى زيادة استثماراتها في مشروع مستقبل مصر للزراعة المستدامة.

وقال الرئيس السيسي خلال لقائه بعدد من المهندسين والعاملين المشرفين على عملية الحصاد الموسمي للمحاصيل الزراعية المختلفة بمشروع مستقبل مصر إن الدولة مستعدة لعلاج وحل أي مشكلات قد تواجه المشروع لتحقيق أعلى درجات النجاح وتقديم أفضل إنتاجية بأقل كمية مياه بأقل تكلفة ممكنة.

وأوضح الرئيس أن حاجة المشروع للطرق والمحاور والكهرباء هي محل نقاش، مجددا الدعوة للشركات الزراعية إلى ضخ المزيد من الاستثمارات في مشروع مستقبل مصر للزراعة المستدامة.

كما قال الرئيس السيسي – خلال لقائه بعدد من الإعلاميين أثناء تفقده موقع المشروع، إن الدولة تبنى آليات لجذب المصريين بالخارج للتوجه للمشروع القومي الكبير “مستقبل مصر” الذي سيضيف ما يقرب من مليون فدان مسطح إلى الرقعة الزراعية.

وأشار الرئيس السيسي إلى استخدام طرق مختلفة في الزراعة بالمشروع عن تلك التي كانت تستخدم في أراضي الدلتا، مؤكدا أنه مع حلول شهر نوفمبر القادم سنكون قد أضفنا 200 ألف فدان، و500 ألف فدان أخرى بحلول نوفمبر 2022، مشيرا إلى أن هذه الزيادة مرتبطة بمشروعات المرافق ومحطات رفع وشبكة ترع ومصارف تقوم بتنفيذها الدولة، مشددا على أن الدولة تستهدف زيادة الرقعة الزراعية بنحو مليوني فدان.

وتابع الرئيس السيسي أن هناك فرصة كبيرة للمستثمرين للاستفادة من الأرض الزراعية الجديدة، مشيرا إلى أن المياه في الأرض القديمة كانت تصل إلى الأراضي بانحدار طبيعي من خلال الترع لاستخدمها في الري، بينما يتكلف الفدان في الأرض الجديدة نحو 200 ل 250 ألف جنيه لتوصيل المياه والكهرباء وتجهيزه للزراعة، مشيرا إلى أن تكلفة تجهيز مليون فدان للزراعة نحو 200 مليار جنيه، وهو ما يعني دفع نحو 400 إلى 500 مليار جنيه لتجهيز مليوني فدان خلال العامين أو الثلاثة أعوام القادمة.

وشدد الرئيس السيسي على أهمية تعظيم الاستفادة من الموارد المائية وترشيدها وإعادة تدوير استخدام المياه أكثر من مرة دون الإخلال بالمواصفات، مرحبا باستثمارات المصريين في مصر وبالخارج والأجانب في المشاركة بالمشروع، مشيرا إلى أن الدولة لا تعلن عن أي مشروع إلا بعد الشروع في تنفيذه.

من جانبه أشار أحد المشرفين على المشروع إلى أن الإنتاجية في أرض المشروع تعادل ضعف الإنتاجية في الأرض القديمة، موضحا أن متوسط إنتاجية الفدان 36 طن بنجر ونسبة السكر فيه 19%، وجودة العصير 87 %، في مقابل إنتاجية 16 طن في الأراضي القديمة ونسبة السكر 17% والجودة 83%، ما يعني أن إنتاجية الفدان من السكر في أرض المشروع تعادل إنتاجية فدانين من الأراضي القديمة، مشيرا إلى أن استهلاك المياه لزراعة طن السكر تعادل نصف كمية المياه المستخدمة بالطريقة القديمة.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق