أهم الأخبار

السيسي: فخور بما حققه المصريون من انتصارات وإنجازات

كتبت…ريم مساعد

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته بفعاليات المؤتمر الأول للمشروع القومي “حياة كريمة” لتنمية قرى الريف المصرى: “شعب مصر العظيم، أيها الشعب الأبى الكريم والحضور الكرام، أقف متحدثا اليكم اليوم في لحظة يمتزج في نفسى مزيج من السعادة والفخر.. السعادة بوجودي في وسط ممثلين من كافة فئات الشعب المصري، والفخر بما حققناه معًا من انتصارات متتالية وإنجازات عظيمة تحققت بسواعد أبناء مصر ودماء الشهداء الأبرار”.

وتابع: “أجد نفسي الآن وهي تفخر بما حققه المصريون وتعالت الصيحات في ميادين مصر وشوارعها وقراها معبرة عن إرادة الأم المصرية فى استعادة مصر ممن أرادوا انتهاك قدسية أرضها وسلبوا هويتها.. وفهموا مفاهيم مغلوطة و أيديولوجيات متطرفة.. وأجدنى ومعي الجيش المصري الذي شرفت بقيادته في تلك اللحظات العصيبة من تاريخ الوطن.. وقد كان انحيازنا مطلقا لهذا الشعب العظيم وعلى قدر التحديات والصعوبات التي واجهتنا جراء قرارنا شعبًا ودولة بأن نستعيد مصر من البغي والتجارة بالوطن والدين، بقدر ما كان العزم على خوض غمار التحدي، وأن نحقق النصر المبين في معركتي البقاء والبناء”.

وواصل :”فضل الله علينا كلنا وعلى بلدنا.. بصوا حولنا كلنا وتعرفوا أن ربنا أكرم وعز البلد دى وحماها ونجاها من كل شر وسوء، وأبدأ بالشكر، لله سبحانه وتعالى ويارب يقبله مني”.

وتأتي الاحتفالية بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، وآلاف المواطنين الذين يمثلون كافة طوائف الشعب المصري، وعدد من الشخصيات العامة والإعلاميين ورجال الأعمال وممثلي المؤسسات المصرية والإقليمية والدولية، وذلك في ستاد القاهرة الدولي.

وذكرت مؤسسة (حياة كريمة) في بيان، أن أجندة المؤتمر تشهد عددا من المشاركات الهامة لإبراز قصة كفاح ونجاح (حياة كريمة)، وبداياتها وما حققته حتى الآن بمختلف محافظات الجمهورية، علاوة على العديد من الفقرات الفنية والإنسانية المتنوعة.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد أطلق مبادرة (حياة كريمة) في 2 يناير 2019 لتنمية الريف المصري، ثم تحولت لمشروع قومي في مُقتبل عام 2021؛ لتحسين مستوى المعيشة وجودة الحياة للفئات الأكثر احتياجًا في التجمعات الريفية على مستوى الجمهورية، لتسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين.

وتسعى (حياة كريمة) لتوحيد الجهود بين كافة مؤسسات الدولة بالتعاون مع المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص وشركاء التنمية في مصر وخارجها بملف التنمية المستدامة، كما تهدف للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد، وذلك للتخفيف عن كاهل المواطنين، وخاصة الأسر الأكثر احتياجًا في القرى والمراكز المستهدفة، والبالغ عددها 4 آلاف و658 قرية باستثمارات تُقدر بـ 700 مليار جنيه.

وتسهم في تحسين حياة أكثر من نصف سكان مصر، من خلال وضع خارطة طريق تنموية متكاملة تتناغم أهدافها ومحاورها مع أهداف التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك بتوفير حزمة متكاملة من الخدمات تشمل سكن كريم، وصحة، وتعليم، وثقافة، وبنية تحتية، وبيئة نظيفة، ومجتمعات منتجة؛ لضمان استدامة التنمية بالقرى والمراكز المستهدفة.

وتتلخص أهداف المبادرة في الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر الأكثر احتياجا بالقري الفقيرة، وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية، وتوفير فرص عمل وتعظيم قدراتها الإنتاجية، بما يسهم في تحقيق حياة كريمة لهم، وتنظيم صفوف المجتمع المدني وتعزيز التعاون بينه وبين كافة مؤسسات الدولة، والتركيز على بناء الإنسان والاستثمار في البشر، وكذلك تشجيع مشاركة المجتمعات المحلية في بناء الإنسان وإعلاء قيمة الوطن.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق