الزراعة

الزواوي: إنجاز 97 % من إستمارات كارت الفلاح

كتبت…أمل محمد

 

عقد اليوم الاجتماع الشهرى لقيادات الزراعة بالبحيرة بقاعة الاجتماعات الكبرى بالمديرية برئاسة المهندس/ محمد إسماعيل الزواوى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة وبحضور الدكتور / وكيل مديرية الطب البيطرى و المهندس / ناجى السيد حسن مدير عام الزراعة والمحاسب / إبراهيم زايد مدير عام الشئون المالية والإدارية والمهندس / خالد البولاقى مدير عام الإدارة العامة للتعاون الزراعى ومديرى الإدارات الزراعية بالمراكز ومديرى الإدارات الفنية بالمديرية

وافاد المهندس / شاهين فؤاد محمد مدير ادارة المعلومات انه تم الانتهاء من نسبة 97% من كارت الفلاح وباقى 3 % فقط ويجب العمل على انهاء تلك النسبة حتى نصل للهدف المنشود وهو 100 % ويوجد فى مركز كفر الدوار عدد 7000 استمارة مطلوب الانتهاء منها كما يجب توقيع المزارع على الكشوف

كما تم مناقشة ما تم إنجازه بخطة التطهير ومشاكل الرى والصرف مع مناقشة الاقتراحات والحلول المناسبة فى حدود المتاح ، وقد استعرض المهندس / محمد اللقانى مدير إدارة الاراضى والمياه خطة التطهير للمساقى والمصارف الخصوصية مؤكدا انه باقى على خطة التطهير 55 يوم وان نسبة التطهير وصلت الى 71% وخلال الفترة القادمة سوف نصل الى المستهدف وهو 100 % وبذلك نكون انتهينا من خطة التطهير .
وبخصوص محصول القمح فقد تم حصاد 75850 فدان حتى اليوم من اجمالى المساحة المنزرعة وهى 355659 فدان وتم توريد 21361.806 طن حتى اليوم .
وطالب المهندس / مجدى امين مدير ادارة الرعاية البستانية بعمل بيان بالاشجار المثمرة التى تم زراعتها على مستوى المراكز وكذا بيان بالخضار والفاكهة ليكون موجود بادارة الرعاية البستانية عند طلبة من قبل الوزارة .
وطالب المهندس / محمد يونس مدير ادارة التسويق سرعة ارسال البيان اليوم الخاص بالتوريد قبل التاسعه صباحا حتى يتم ارسالة الى الجهات المعنية .
واكد المهندس / عبد المنعم دمين مدير عام المكافحة على ضرورة عمل المحاضر اللازمة لاى مزارع يقوم بالرى بعد 10 مايو وضرورة وضع المصائد بكل 20 فدان وقرائتها يوميا
وطالب المحاسب / ابراهيم فهمى زايد مدير عام الشون المالية والادارية بضرورة عمل بيان بالنسبة للكهرباء ويرسل البيان كل 15 يوم والمياه يرسل كل يوم 25 من الشهر وذلك من خلال مديرى الادارات

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى