الزراعة

“الزراعة” تستعد لموسم القمح الجديد بصنفان جديدان من التقاوي

كتب…محمد عبد الكريم

قال الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الوزارة استعدت للموسم الشتوي في 25 سبتمبر الماضي، وبدء صرف حصص الأسمدة المدعمة للمحاصيل الشتوية في 4أكتوبر، مشيرًا إلى توفير لجان مرور على الأراضي لتوجيه النصائح والدعم إلى المزارعين خلال مراحل الإنبات.

يأتي ذلك في إطار إعلان وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بدء موسم الزراعات للمحاصيل الشتوية؛ وعلى رأسها محاصيل القمح والفول البلدي.

وأضاف الشناوي، اليوم الأحد، أن الوزارة تسعى لزيادة المساحات المنزرعة من محصول القمح إلى 3 ملايين ونصف مليون، بالإضافة إلى محصول الفول البلدي.

وتابع رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية بأن توفير كل مستلزمات الإنتاج أولى الخطوات وجار الانتهاء منها لضمان تحقيق موسم زراعي ناجح، مؤكدًا أن لجان المديريات بـ28 محافظة تحركت للمتابعة الدورية للزراعة، بالإضافة إلى التنسيق التام بين الإدارة المركزية للتقاوي ومعهد بحوث المحاصيل الحقلية بقطاع شؤون المديريات بالمحافظات؛ كل في عمله، بهدف خدمة المزارع.

وأشار الشناوي إلى أن الوزارة تسعى لزيادة المساحات المنزرعة إلى 100 ألف فدان، بهدف تقليل الفجوة الغذائية ودعم المزارع المصري طبقًا لتوجيهات الدولة المصرية.

وتستورد مصر ما يقرب من 55% من احتياجاتها من القمح من الخارج؛ حيث يعد المورد الأول روسيا.

وفي ذات السياق، أكد الدكتور علاء خليل مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، أنه تم تحديد منتصف نوفمبر كأفضل موعد لزراعة محصول القمح، لافتًا إلى أن الوزارة تطرح “سخا 95″ و”مصر 3” لإنتاج التقاوي المعتمدة في حقول الشركات.

وأضاف خليل، في تصريح خاص أدلى به إلى “مصراوي”، أنه تم توزيع تلك الأصناف على الإدارة المركزية للتقاوي وعدد من الشركات، لافتًا إلى أنه تم إنتاج 126 طن أساس من صنف “سخا 95″، و65 طنًّا من صنف “مصر 3”.

ولفت مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية إلى أن مجموع الأصناف المطروحة في مصر بلغ 8 أصناف خبز و5 أصناف مكرونة، مضيفًا أن صنفَي “سخا 95″ و”مصر 3” أصناف مقاومة للأمراض وموفرة للمياه وذات إنتاجية عالية.

جدير بالذكر أن العام الماضي نجحت مصر في زراعة 3 ملايين و401 ألف فدان.​

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق