أهم الأخبار

الأوقاف تطالب بالفصل بين الرجال والنساء في صلاة العيد

كتبت…راندا عبد العزيز

شددت وزارة الأوقاف اليوم على الفصل بين الرجال والنساء في صلاة العيد بساحات الصلاة المحددة والالتزام بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ابتعادا عن بطلان صلاتهم.

وأكدت الأوقاف أن هناك توجيهات صدرت لأئمة المسجد باتخاذ التدابير اللازمة للفصل بين الرجال والنساء بمصليات العيد، بعد انتشار صور لوجود اختلاط أثناء الصلاة، وهو أمر نهى عنه الشرع.

وأوضحت الأوقاف أنه وارد حدوث أخطاء من قبل المصلين نظرا للأعداد الكبيرة، مؤكدة أنها ستقوم بدورها تجاه هذا الأمر، مطالبة المصلين بأن يساعدوا إدارة المسجد فى الفصل بين الرجال والنساء فى مصلى العيد، موضحة أن السيطرة على الأمر لا يكون بالإجراءات والتدابير فقط بل أيضا يتوقف على وعى المصلين.

وقال مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية إن ذهاب الرجال والنساء إلى مصلى العيد أمر مستحب لما أخرجه البخارى ومسلم عن أم عطية رضى الله عنها قالت: “أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نُخْرِجَهُنَّ فِي الْفِطْرِ وَالْأَضْحَى: الْعَوَاتِقَ وَالْحُيَّضَ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ، فَأَمَّا الْحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلَاةَ وَيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ “، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِحْدَانَا لَا يَكُونُ لَهَا جِلْبَابٌ، قَالَ: ” لِتُلْبِسْهَا أُخْتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا”.

وأكدت الأوقاف أنه لا ينبغى أن تصلى المرأة بجوار الرجل إلا فى وجود حائل بينهما، فإن صلت بجواره دون حائل فالصلاة باطلة عند الأحناف، ومكروهة عند الجمهور، وخروجا من هذا الخلاف وحرصا على صحة الصلاة بالإجماع، ومراعاة للآداب العامة التي دلت عليها الشريعة، وحثت عليها الفطرة، ووافقها العرف فإننا ننصح بالتزام الشرع فى ترتيب الصفوف ووقوف كل فى مكانه المحدد له شرعا.

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق