أهم الأخبار

“الأزهر للفتوى”… يجوز إفراد يوم الجُمعة بالصَّوم إذا وافق يوم عرفة

كتبت…هند الراوي

أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى أنه يجوز إفراد يوم الجُمعة بالصَّوم إذا وافق يوم عرفة بغير كراهة، وكذلك كافة الأيام التي يُستحب صيامها، إذا وافقت صومًا مُعتادًا للمسلم.

وقال مركز الأزهر للفتوى، في بيان، اليوم الخميس، إن الإمام ابن قدامة رحمه الله يقول: “ويُكره إفراد يوم الجمعة بالصوم، إلا أن يوافق ذلك صومًا كان يصومه، مثل من يصوم يومًا ويُفطر يومًا، فيوافق صومه يوم الجمعة، ومَن عادته صوم أول يوم من الشّهر، أو آخره، أو يوم نصفه، ونحو ذلك”.

في الوقت نفسه، أعلنت دار الإفتاء المصرية، أن هناك ثوابًا كبيرًا لصيام يوم عرفة “التاسع من ذي الحجة” الذي يوافق الجمعة المقبلة.

وأوضحت دار الإفتاء أن صيام “يوم عرفة” يكون سببًا لما يلي:

1- تكفير ذنوب السَّنَة التي قبله، والسَّنَة التي بعده.
2- العتق من النيران.
3- المباعدة عن النار سبعين خريفًا.
4- دخول الجنة من باب الريان، وللشفاعة يوم القيامة.

وقالت دار الإفتاء، عبر صفحته على فيسبوك: يرى الجمهور من العلماء أنه يجوز صيام يوم الجمعة منفردًا إذا كان هناك سببٌ لهذا الصوم؛ وذلك كما إذا وافق يوم الجمعة عادةً للصائم؛ كمَنْ يصوم يومًا ويُفْطِر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان مثلا، أو إذا صام الشخص يومًا قبل الجمعة أو يومًا بعده.

 

أحمد طاهر

رئيس مجلس إدارة جريدة البحيرة مباشر,رئيس مجلس إدارة جريدة المقال نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى